يوفر مركز تي ار اس التعليمي التقييمات والإستشارات والعلاجات المتخصصة والبرامج التعليمية وبرامج القراءة للأطفال منذ الولادة وحتى سن البلوغ ونوفر الخدمات التالية


يعمل مركز تي ار اس التعليمي على تحسين و تحفيز اللغة والنطق والمحادثة. تختلف الأهداف والخطط العلاجية وفقاً لاحتياجيات كل فرد وقدراته. يتم العمل على الأهداف المختارة بالعلاج المبني على الأبحاث، وذلك من خلال الأساليب العلاجية المتخصصة. و يمكن استخدام وسائل الإتصال البديلة والمعززة، كأجهزة الكمبيوتر، ولوحات الصور (pictures boards) أو نظام تبادل الصور الإتصالي(PECS) ، وذلك عملاً على تسهيل مهارات التواصل الفعالة.و يركز العلاج على تحسين المهارات التالية:
اللغة المفهومة
اللغة التعبيرية
المهارات العملية أو الإجتماعية
مخارج الحروف
مهارات تحريك أعضاء الفك والفم
التأتأة
مشاكل الصوت

نشأت المجموعات العلاجية كنموذج لتقديم الخدمات اللازمة للأطفال وعائلاتهم ودائرة الدعم حولهم. ان تواصل الأهل وردودهم تثبت أن المشاركة في هذه المجموعات توفر الفرص لفهم احتياجات الطفل بالاضافة الى تزويد الأهل بالاستراتيجيات ومهارات تمكنهم من مساعدة أبنائهم. المجموعات العلاجية كنموذج تحسن النتائج لدى الأطفال فيما يتعلق بالاحتياجات التطورية بالاضافة الى أنها متوفرة للأهل.

يوفر علاجنا لمشاكل التغذية خدمات متخصصة متعددة التخصصات لمعالجة صعوبات التغذية الناتجة عن مجموعة متنوعة من التحديات بما في ذلك: الأكل الذي يتطلب عناية (fussy eating)، والحساسيات الحسية (sensory sensitivities)، والوجبات الغذائية المقيدة (restricted diets)، والقضايا الطبية والصعوبات السلوكية. ويعمل المعالجين في مركزنا أيضاً على تطوير المهارات الحركية لتناول الطعام ومهارات التغذية الذاتية حسب الحاجة.

يعمل مركز تي ار اس التعليمي على تنمية المهارات و القدرات في بيئة غنية بالأنشطة. ويتم تنفيذ الجلسات بشكل فردي أو مجموعات صغيرة. يتم التشاور مع المعالجين الآخرين في نفس المجال او في مجلات اخرى لتأكيد دمج وادخال الأهداف العلاجية في برنامج الطفل اليومي. كما و يتم استخدام التدخل العلاجي أيضاً في تطوير هذه المهارات الأساسية الهامة للتعلم من خلال دعم المنهاج الدراسي. بعد إجراء التقييم الفردي، فقد تصاغ أهداف الطفل و يتم تنفيذ التدخل من خلال جلسات فردية و/او جماعية. ويلعب العلاج الوظيفي دوراً رئيسياً في جعل كل طفل مستقلاً في المجالات التالية:
المساعدة الذاتية
المهارات الحركية الكلية
المهارات البصرية الحركية والبصرية الإدراكية
التنسيق الحركي
المعالجة الحسية والحركية
أنشطة الحياة اليومية

يوفر مركز تي ار اس التعليمي العلاج للأطفال الذين يواجهون صعوبات و مشاكل حركية. أخصائيي العلاج الطبيعي في مركز تي ار س التعليمي يعملوا على تطوير المهارات الحركية، التناسق والتوازن. يساعد أخصائيي العلاج الطبيعي الأطفال والمراهقين في التعافي من المشاكل المؤقتة بالاضافة الى أولئك الذين يعانون من مشاكل طويلة الأمد بما في ذلك تلك التي تؤثرعلى المهارات الحركية الكلية كالمشي، الركض واللعب. يطور معالجونا خطط علاجية مخصصة لطفلك ويقوموا بالتنسيق مع المعالجين والأخصائيين الذين يتعاملوا مع الطفل. في مركز تي ار اس التعليمي نضع الأولوية على مشاركة الأسرة والتعليم كخطوة رئيسية نحو مساعدة الأطفال على استعادة السيطرة على حياتهم. تضم تخصصاتنا ما يلي:
الحالات التطورية والاصابات الخلقية.
تشوهات الأطراف الخلقية والوراثية.
الرعاية قبل وبعد العمليات أو الاجرائات الطبية المعقدة (مثل زراعة الأعضاء)
تشوهات العمود الفقري، كالتقوس الظهري.
توفير الحلول للمعدات والأدوات الطبية كالكرسي المتحرك.
الاصابات الناجمة عن الفنون الأدائية والرقص.
الاصابات الناجمة عن الرياضة.

يهدف العلاج الحسي التكاملي إلى تحسين طريقة إستجابة دماغ الطفل وإستفادته من المعلومات الحسية وكيفية استخدامها في تخطيط وتنسيق وتنظيم الحركة. كما أن لديه تأثير إيجابي على الثقة بالنفس واحترام الذات. يعمل مركز تي ار اس التعليمي على استخدام علاج الحسي التكاملي بالمدخلات الحسية المعززة التي تحقق نجاح تجارب و محاولات الأطفال. بالنسبة لك كمراقب أو لطفلك، يجب أن تبدو جلسات العلاج الحسي التكاملي وكأنها لعب فقط أما بالنسبة للمعالجة، فيتم تصميم جلسات العلاج الحسي التكاملي بشكل محدد لتتناسب وتطور احتياجات الجهاز الحسي للطفل.

يقدم مركز تي ار اس التعليمي البرنامج العلاجي ABA من خلال مستشارة سلوكية معتمدة في التحليل السلوكي التطبيقي و حاصلة على شهادة مجلس اعتماد محللي السلوك (BCBA). و يتم ذلك بالتعاون مع مركز Functional Learning في كندا www.functionallearning.ca . يركز التحليل السلوكي التطبيقي (ABA) على المبادئ التي توضح كيفية حدوث التعلم والتعزيز الإيجابي هو أهم هذه المبادئ. يحدث التعزيز الايجابي عندما يتبع السلوك نوع من المكافأة مما يزيد احتمال أن يتكرر ذلك السلوك. و نستخدم مبادئ التحليل السلوكي التطبيقي (ABA) لإحداث تغيير حقيقي وإيجابي في السلوك. ويمكن لجلسات علاج التحليل السلوكي التطبيقي أن تنطوي على التفاعل الشخصي بين المعالجة والطفل أو أن تتم ضمن مجموعة تعلمية صغيرة. وتتم خلالها تغطية جميع مجالات التنمية بما في ذلك النطق واللغة، والمهارات الإجتماعية، واللعب والمهارات المعرفية والحركية ومهارات الاعتماد على النفس. ويتم في برنامج علاج التحليل السلوكي التطبيقي (ABA) جمع وتحليل البيانات المتعلقة بالتقدم باستمرار و وضع برامج فردية للتحليل السلوكي التطبيقي (ABA) والاستجابة للإحتياجات التنموية المحددة والمشاكل السلوكية والتجاوزات الخاصة بكل طفل. ان جمع وتحليل البيانات المستمر يسير يقدم أدلة قياس ملموسة عن تقدم و تطور الطفل.

نقوم بتنفيذ خطط التدخل التعليمي الناتجة عن التقييم النفسي. ونقدم التعليم المساند لكل طفل يحتاج للدعم الإضافي كي يكون ناجحاً في بيئة المدرسة، أو أي طفل لديه صعوبة في محيط الفصل المدرسي العادي.

نقدم المساعدة والتوجيه للطفل كي يصبح متعلماً مستقلاً يمكنه القيام بالعمل بشكل مستقل. ويهدف برنامجنا التدريسي الخاص لإستكمال ما يتم في الفصول الدراسية خلال وقت الدراسة الفردية، فهو ليس بديلاً عنها. ونحقق الإستفادة من الاستراتيجيات، كمراجعة مواد الفصل الدراسي، ومناقشة المحتوى، والعمل على عينات المشاكل، وتوقع أسئلة الاختبار.

يوفر مركز تي ار اس التعليمي مجموعة من البرامج التعليمية التي تركز على القراءة. يتم اختيار برنامج القراءة حسب قدرات والاحتياجات الخاصة لكل طفل. البرامج التي نستخدمها هي من اهم البرامج العالمية ومدعومة بسنوات من الابحاث بالاضافة لكونها مصممة بشكل يجذب الاطفال

التدخل المبكر هو وسيلة علاجية وتعليمية تهدف الى تمكين الاطفال التي تواجه الصعوبات من المهارات الاساسية كالمهارات الحركية الدقيقة والكبيرة، المهارات الادراكية، مهارات التواصل، المهارات الاجتماعية ومهارات المساعدة الذاتية الاساسية للتعلم وفي الحياة اليومية. التدخل المبكر قد يبدأ في أي وقت منذ الولادة وحتى سن دخول المدرسة لأنه من الضروري استغلال هذه الفترة التي تعد المثلى لزيادة وتنمية قدرات الاطفال. يوفر مركز تي ار اس التعليمي البيئة التعليمية المناسبة ضمن مجموعات صغيرة لتهيئة الاطفال لدمجهم في البيئة المدرسية. منهجنا يتبنى نهج متكامل ومتعدد التخصصات. يشتمل البرنامج على نشاطات جماعية من المنهاج المدرسي بالاضافة الى الخطط العلاجية الفردية. المنهاج المدرسي المتبع مبني على أسلوب المواضيع التعليمية. يتم عمل خطة تعليمية فردية لكل طالب على أساس احتياجاته التعليمية المنفردة.